الشيخة المغربية /وصفات تقليدية قديمة للمحبة والجلب/ علاج السحروالعين / تعلم الكارطا المغربية
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بك معنا في المنتدى قم بتسجيل عضويتك لا تترددستلقى كل ما هو مفيد

الشيخة المغربية /وصفات تقليدية قديمة للمحبة والجلب/ علاج السحروالعين / تعلم الكارطا المغربية

منتــــــــــــدى راويــــــــــــة للاستبصــــــــــــار
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لكل متزوجة فتاوي تخص العشرة بين الزوجين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميرة السحر
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1287
تاريخ التسجيل : 18/04/2012
الموقع : lمنتدى راوية للاستبصار

مُساهمةموضوع: لكل متزوجة فتاوي تخص العشرة بين الزوجين   الأربعاء أغسطس 01, 2012 11:37 am




لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواتي العزيزات
عملت على جمع اكبر قدر ممكن من الفتاوى المهمه التي تساعد على فهم امور الدين وحدود العلاقه الزوجية بين الزوجين
آمله من الله العلي القدير ان ينفع بما نطرح لكم من مواضيع هامه في منظور الشرع
لاتنسووونا من دعواتكم الخالصه,,


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ونبدأ باسم الله


عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين نوفمبر 26, 2012 4:37 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mam9.moontada.net
اميرة السحر
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1287
تاريخ التسجيل : 18/04/2012
الموقع : lمنتدى راوية للاستبصار

مُساهمةموضوع: رد: لكل متزوجة فتاوي تخص العشرة بين الزوجين   الأربعاء أغسطس 01, 2012 11:42 am

( كفارة الوطء في الدبر)


وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله –
ما حكم الوطء في الدبر؟ وهل على من فعل ذلك كفارة؟

الجواب
، وطء المرأة في الدبر من كبائر الذنوب ومن أقبح المعاصي ) لما ثبت عن
النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( ملعون من أتى امرأته في دبرها" وقال
صلى الله عليه وسلم : "لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في دبرها
)). والواجب على من فعل ذلك البدار بالتوبة النصوح وهي الإقلاع عن الذنب
وتركه تعظيما لله وحذرا من عقابه والندم على ما قد وقع فيه من ذلك ،
والعزيمة الصادقة على ألا يعود إلى ذلك مع الاجتهاد في الأعمال الصالحة،
ومن تاب توبة صادقة تاب الله عليه وغفر ذنبه كما قال عز وجلSad( وَإِنِّي
لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى(82) ))
وقال عز وجل: (( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا
يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلَا
يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68) يُضَاعَفْ لَهُ
الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69)إِلا مَنْ
تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ
سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا(70) ))


وقال
النبي صلى الله عليه وسلم "الإسلام يهدم ما كان قبله والتوبة تهدم ما كان
قبلها" . والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة . وليس على من وطئ في
الدبر كفارة في أصح قولي العلماء، ولا تحرم عليه زوجته بذلك ، بل هي باقية
في عصمته . وليس لها أن تطيعه في هذا المنكر العظيم ، بل .يجب عليها
الامتناع من ذلك والمطالبة بفسخ نكاحها منه إن لم يتب ، نسأل الله العافية
من ذلك

---------
( الأشياء التي يمتنع بها الزوج من الاستمتاع بزوجته)


سئل فضيلة الشيخ / عبد الرحمن بن سعدي - رحمه الله -
ما هي الأشياء التي يمتنع بها الزوج من الاستمتاع بزوجته بالوطء وتوابعه ؟

الجواب : هي عبادات و تحريمات . أما العبادات : فيمتنع الوطء في الصيام الفرض والاعتكاف والإحرام بحج أو عمرة منه أو منها .

وأما
التحريمات فأما أن يكون التحريم بأصل الشرع كالحيض والنفاس ، وإما أن يكون
هو الموقع لها وتختلف الإيقاعات فان كان قد أوقع عليها إيلاء فهو حلف تحله
كفارة اليمين وإن كان قد ظاهر منها وحرمها فلا يمسها حتى يكفر الكفارة
الغليظة عتق رقبة فان لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام
ستين مسكينا وإن كان قد أوقع طلاقا فان كان بائنا بالثلاث لم تحل له حتى
تنقضي عدتها وتتزوج زوجا آخر، ويطأها ثم يطلقها، وتنقضي عدتها ويشترط مع
ذلك كله أن لا يقصد بذلك التحليل وإن كان الطلاق بائنا بغير الثلاث إما على
عوض أو قبل الدخول أو في نكاح فاسد لم تحل له إلا بعقد جديد تجتمع فيه
شروط النكاح وفي هذه الحال يجوز أن يتزوجها بعد العدة كغيره ويجوز في العدة
لأن العدة إذا كانت للإنسان من وطء يلحق فيه الولد لم يكن فيه محذور أن
يتزوجها صاحب العدة وإن كان قد طلقها رجعيا فلا يخلو إما أن تكون العدة قد
فرغت فلا تحل له إلا بنكاح جديد مجتمعة فيه شروطه ،وإما أن تكون في العدة
فإن قصد بالوطء الرجعة صارت رجعة وصار الوطء مباحا، وإن لم يقصد به الرجعة
فعلى المذهب تحصل به الرجعة وعلى الصحيح لا تحصل به رجعة فعليه يكون الوطء
محرما فهذه الأشياء التي يجب على الإنسان الامتناع من وطء زوجته بحسب
أسبابها، ويختلف سبب الحل فيها على ما ذكرنا وقد يجب على الإنسان أن يمتنع
من وطء زوجته لغير الأسباب المذكورة وذلك إذا توقف عليه أمر واجب وله صور :


منها
إذا مات أمه المزوجة بأجنبي وله ورثة لا يحجبون الحمل بل يرث ولد الأم
معهم كاخوة وأعمام ونحوهم . فإذا مات ولدها وجب على زوجها أن لا يطأها حتى
يحصل العلم بوجود الحمل وقت الموت أو عدمه فيتركها حتى يبين حملها أو حتى
يستبرئها.


ومنها: من كان له زوجتان فاكثر ففي ليلة إحداهن لا يحل له أن يطأ الأخرى لأن وطأه يوجب ترك العدل الواجب .

ومنها:
من كان له زوجة وهو في دار الحرب غير آمن على نفسه وزوجته لم يجز أن
يطأها، حتى أنهم قالوا في هذه الحال لا يتزوج إلا لضرورة فإذا اضطر إلى
الزواج عزل منها خوفا من استيلاء الكفار على ما ينشأ من حملها المسبب عن
الوطء .

---------

( حدود مداعبة الرجل لزوجته )

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله –
ما حدود المداعبة بين الرجل وزوجته ؟

الجواب
: يقول الله عز وجل ! ((وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ
حَافِظُونَ(5)إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ
فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ(6) )) سورة المؤمنون - 6، فقد بين الله في
هذه الآية أن الرجل لا يلام على عدم حفظ فرجه عن امرأته وقال النبي صلى
الله عليه وسلم في استمتاع الرجل بزوجته حال الحيض اصنعوا كل شيء إلا
النكاح فلكل واحد من الزوجين أن يستمتع من الآخر بما شاء إلا في حال الحيض
فلا يحل للرجل أن يجامع زوجته وهي حائض لقوله تعالى: (( وَيَسْأَلُونَكَ
عَنْ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ
وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ
مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمْ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ
وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)) ا لبقرة 222


.
ومع هذا فله في حال الحيض أن يستمتع من زوجته بما دون الفرج كما سبق في
الحديث ولا يحل أن يجامعها أيضا حال النفاس ، ولا إن يطأها في دبرها لقوله
تعالى: (( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ
وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ
مُلَاقُوهُ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ)) ( سورة البقرة 223) ومحل الحرث هو
الفرج فقط .

----------

( حكم نوم الزوجة في غرفة خاصة عن الزوج )

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله -
هل يجوز للمرأة أن تستقل. في نومها بحجرة خاصة، مع أنها لا تمتنع عن إعطاء زوجها حقه الشرعي ؟

الجواب
، لا حرج في ذلك إذا رضي الزوج بهذا وكانت الحجرة أمينة، فان لم يرض الزوج
بذلك فليس لها الحق أن تنفرد لأن ذلك خلاف العرف ، اللهم إلا أن تشترط ذلك
عند العقد لكونها لا ترغب أحدا يبيت معها في الحجرة لسبب من الأسباب ،
فالمسلمون على شروطهم .

------------

( حكم منع أحد الزوجين الآخر حقه الشرعي)

سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين - وفقه الله –
هل يجوز لأحد الزوجين أن يمنع الآخر من استيفاء حقه الطبيعي لفترة طويلة دون عذر شرعي مقبول ؟

الجواب
؟ لاشك أن الاتصال الجنسي بين الزوجين من الحاجات النفسية وتختلف الرغبة
في الجماع كثيرا بحسب قوة الشهوة أو ضعفها من الرجل أو المرأة، لكن الأغلب
والأكثر قوة جانب الرجل ، وكونه هو الراغب في إكثار المواقعة لذلك تشتكي
الزوجات كثيرا من بعض أزواجهن مما يلاقينه من كثرة الجماع الذي أضر بهن ،
وقد نص الفقهاء - رحمهم الله - على أن الواجب على الزوجة تمكين زوجها من
وقاعها كل وقت رغب ذلك ولو كانت على التنور، ما لم يضرها أو يشغلها عن فرض
أو واجب ، فأما الترك الطويل فلا يجوز فان للمرأة حق في قضاء الوطر وأكثر
ما تصبر المرأة أربعة أشهر لذلك قالوا: يجب على الرجل وطء زوجته في كل ثلث
سنة مرة إن قدر فعلى هذا ينبغي ، التمشي على رغبة الجميع ، فان كانت الرغبة
من جانب المرأة وافق الرجل حسب القدرة، وامتنع مع المشقة، وعلى المرأة
الموافقة حسب العادة بشرط عدم الضرر، والله الموفق .

------------

( التمتع في الزواج )

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله –
شابة بعثت
برسالة تقول فيها: تزوجت من ابن عمي أحبه ويحبني ولم يمض على زواجنا سوى
ستة شهور وكلما جئت عند النوم أخذ يرضعني كالطفل فقلت له هذا عيب فلم يمتنع
ولم أحاول مضايقته .


الجواب
، ليس في هذا باس لأن للزوجين أن يتمتع كل منهما بالآخر في غير مما حرمه
الله مثل الجماع في الدبر أو الجماع في الحيض والنفاس أو في عبادة يحرم
فيها ذلك أو في النهار حتى يكفر ونحو ذلك من الأشياء المعروفة عند أهل
العلم بتحريم الجماع فيها حرج على الزوجين فيه .

-------------

( حدود المعاشرة واللهو بين الزوجين )

سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين - أثابه الله -،
أنا شاب
متزوج حديثا وأود أن تبينوا لي حكم إتيان الزوجة من الدبر؟ وأرجو أن تبينوا
لي حدود المعاشرة واللهو بين الزوجين ؟ وجزاكم الله خيرا .


الجواب:
لاشك أن الزوج أبيح له من زوجته محل الحرث لقوله تعالى : (( فأتوا حرثكم
)) وهو محل البذر أي محل بذر الولد. والدبر ليس محلا لذلك بل هو مخرج
النجاسة فالإتيان فيه محرم ومن أشنع المحرمات وأبشعها وأبعدها عن الطباع
وعن الفطرة ولا يألف الإتيان منه إلا من مسخت فطرته وبعد عن الشرع وعن
الشيم وعن الأخلاق الشريفة ولكن لا يعتبر من زين له سوء عمله هذا من حيث
العرف . أما من حيث الشرع فوردت الأحاديث الكثيرة في النهي عن ذلك حتى قال
صلى الله عليه وسلم "لا يستحي من الحق ، لا تأتوا النساء في أدبارهن " وحكم
العلماء بان من أصر على ذلل فرق بينه وبين زوجته إذا طلبت ذلك وان كان ذلك
لا بسبب الطلاق ولكن متى فعل ذلك فيلزمه إذا لم يقبل ولم يفقد أن يفارقها
ويخل سبيلها ولا تبق معه وهو على هذه الحال . إما بالنسبة للمعاشرة
فالمعاشرة هي العشرة الطيبة التي قال الله (( وعاشروهن بالمعروف)) وهو أن
يحسن معاملتها ويحسن خلقه معها وكذلك يعطيها حقها من العشرة ومن المؤونة
وكذلك حقها من الحاجة التي هي الاستمتاع المباح فيباح له مثلا اللمس
والتقبيل والوطء بقدر الحاجة فأما في الأشياء المحرمة فلا يجوز كالوطء في
الحيض والدبر وهو مما حرمه الله ولم تأتى شريعة بإباحته .

----------

( كيفية تلافي الخلافات الزوجية )

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله :-
ما هي
نصيحتكم للأزواج والزوجات حتى يتلافوا الخلافات الزوجية فيما بينهم ؟ وما
هي نصيحتكم لبعض الأولياء والنساء الذين يمانعون من تزويج مولياتهم بقصد
الحصول على دخولهن ؟


فأجاب:
إني أنصح كل واحد من الأزواج والزوجات بعدم إثارة الخلافات بينهم وأن
يتغاضى كل واحد عن حقه كما أرشد إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم في قوله :
"لا يفرك مؤمن مؤمنة إن سخط منها خلقا رضي منها خلقا آخر" وأما الذين
يمانعون من تزويج مولياتهم بقصد الحصول على ما يدخل عليهن من الوظيفة فان
هذا خيانة منهم لمولياتهم وهو حرام عليهم ، وإذا حصل منهم ذلك فان ولايتهم
تسقط وتكون للولي الآخر الذي يلي هذه المانع فان امتنع


الثاني
انتقل إلى من دونه وهكذا، فان أبى الأولياء كلهم أن يزوجوها خوفا من
القطيعة مع وليها الأول فان الأمر يرفع إلى المحكمة ويزوجها القاضي .

-------------

( الزوجة تخدم زوجها )

سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين - أثابه الله -:
قرأت في
إحدى الصحف هنا فتوى لأحد العلماء يقول فيها إن خدمة الزوجة لزوجها ليست
واجبة عليها أصلاً وإنما عقده عليها للاستمتاع فقط ، أما خدمتها له فذلك من
باب حسن العشرة، وقال إنه يلزم الزوج إحضار خدم لزوجته لو كانت لا تخدمه
أو تخدم نفسها لأي سبب . هل هذا صحيح وإذا كان غير صحيح فالحمد لله أن هذه
الصحيفة ليست واسعة الانتشار ،وإلا لأصبح الأزواج بعضهم عزابا عندما تقرأ
بعض النسوة هذه الفتوى .


فأجاب
: هذه الفتوى غير صحيحة ولا عمل عليها فقد كانت النساء صحابيات يخدمن
أزواجهن كما أخبرت بذلك أسماء بنت أبي بكر عن خدمتها للزبير بن العوام ،
وكذا فاطمة الزهراء في خدمة علي رضي الله عنهما وغيرهما ولم يزل عرف
المسلمين على أن الزوجة تخدم زوجها الخدمة المعتادة لهما في إصلاح الطعام
وتغسيل الثياب والأواني وتنظيف الدور وكذا


في
سقي الدواب وحلبها وفي الحرث ونحوه كل بما يناسبه وهذا عرف جرى عليه العمل
من العهد النبوي إلى عهدنا هذا من غير نكير، ولكن لا ينبغي تكليفها بما
فيه مشقة وصعوبة وإنما ذلك حسب القدرة والعادة والله الموفق




_________________


توقيع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




محبة
*** ابطال سحر***كشف بالكارطا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mam9.moontada.net
اميرة السحر
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1287
تاريخ التسجيل : 18/04/2012
الموقع : lمنتدى راوية للاستبصار

مُساهمةموضوع: رد: لكل متزوجة فتاوي تخص العشرة بين الزوجين   الأربعاء أغسطس 01, 2012 11:47 am




( الصبر على معاملة الزوج )



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________


توقيع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




محبة
*** ابطال سحر***كشف بالكارطا



عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين نوفمبر 26, 2012 4:09 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mam9.moontada.net
اميرة السحر
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1287
تاريخ التسجيل : 18/04/2012
الموقع : lمنتدى راوية للاستبصار

مُساهمةموضوع: رد: لكل متزوجة فتاوي تخص العشرة بين الزوجين   الأربعاء أغسطس 01, 2012 11:50 am

(اغتسال الزوجين معا ونظر كل منهما إلى عورة الآخر)


سؤال:
السؤال :
هل يجوز للزوج والزوجة أن يستحما معا وينظر كل منهما إلى عورة الآخر ؟
قال لي أحدهم انه وقت الجماع يجب أن تكون الغرفة مظلمة تماما ولا يستطيع أحد الزوجين أن يخلع جميع ملابسه وقت الجماع فهل هذا صحيح ؟
اسأل الله أن يهدينا إلى الطريق المستقيم

الجواب:

الجواب:
الحمد لله
يجوز
للمرأة أن تنظر إلى جميع بدن زوجها ويجوز للزوج أن ينظر إلى جميع بدن زوجته
دون تفصيل لقوله تعالى { والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما
ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون }. (
فتاوى المرأة) لابن عثيمين (121).

وقد روى البخاري في الصحيح " برقم (250).عن عائشة قالت كنت أغتسل أنا والنبي صلى الله عليه وسلم من إناء واحد .
قال
الحافظ في "الفتح" (1/364) : واستدل به الداودي على جواز نظر الرجل إلى
عورة امرأته وعكسه ويؤيده ما رواه ابن حبان من طريق سليمان بن موسى أنه سئل
عن الرجل ينظر إلى فرج امرأته فقال : سألت عطاء فقال سألت عائشة فذكرت هذا
الحديث بمعناه ، وهو نص في المسألة والله أعلم . انتهى

قلت :
وأما ما ينسبه البعض إلى النبي صلى الله عليه وسلم من كراهية أن ينظر الرجل
إلى فرج زوجته فلا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن ذلك ما يروى عن
ابن عباس وأبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا جامع أحدكم
فلا ينظر إلى الفرج فإنه يورث العمى ، ولا يكثر الكلام فإنه يورث الخرس .
قال ابن الجوزي : موضوع . انظر "الموضوعات "لابن الجوزي (2/271-272) .
والله أعلم


الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
------------
(هل العلم بجنس المولود من الغيب )

سؤال:
كيف نوفق
بين علم الأطباء الآن بذكورة الجنين وأنوثته , وقوله تعالى : ( وَيَعْلَمُ
مَا فِي الأَرْحَامِ ) لقمان/34. وما جاء في تفسير ابن جرير عن مجاهد أن
رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم عما تلد امرأته , فأنزل الله الآية وما
جاء عن قتادة رحمه الله ؟ وما المخصص لعموم قوله تعالى : (ما في الأرحام)
؟.


الجواب:

الحمد لله
قبل أن
أتكلم عن هذه المسألة أحب أن أبين أنه لا يمكن أن يتعارض صريح القرآن
الكريم مع الواقع أبداً , وأنه إذا ظهر في الواقع ما ظاهره المعارضة , فإما
أن يكون الواقع مجرد دعوى لا حقيقة له , وإما أن يكون القرآن الكريم غير
صريح في معارضته , لأن صريح القرآن الكريم وحقيقة الواقع كلاهما قطعي , ولا
يمكن تعارض القطعيين أبداً .


فإذا
تبين ذلك فقد قيل : إنهم الآن توصلوا بواسطة الآلات الدقيقة للكشف عما في
الأرحام , والعلم بكونه أنثى أو ذكراً فإن كان ما قيل باطلاً فلا كلام ,
وإن كان صدقاً فإنه لا يعارض الآية , حيث إن الآية تدل على أمر غيبي وهو
متعلق علم الله تعالى في هذه الأمور الخمسة, والأمور الغيبية في حال الجنين
هي : مقدار مدته في بطن أمه, وحياته, وعمله, ورزقه, وشقاوته أو سعادته,
وكونه ذكراً أم أنثى, قبل أن يُخلًّق, أما بعد أن يخلق فليس العلم بذكورته,
أو أنوثته من علم الغيب , لأنه بتخليقه صار من علم الشهادة إلا أنه مستتر
في الظلمات الثلاثة, التي لو أزيلت لتبين أمره, ولا يبعد أن يكون فيما خلق
الله تعالى من الأشعة أشعة قوية تخترق هذه الظلمات حتى يتبين الجنين ذكراً
أم أنثى. وليس في الآية تصريح بذكر العلم بالذكورة والأنوثة, وكذلك لم تأت
السنة يذلك.


وأما
ما نقله السائل عن ابن جرير عن مجاهد أن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه
وسلم, عما تلد امرأته, فأنزل الله الآية. فالمنقول هذا منقطع لأن مجاهداً
رحمه الله من التابعين.


وأما
تفسير قتادة رحمه الله فيمكن أن يحمل على أن اختصاص الله تعالى بعلمه ذلك
إذا كان لم يُخلًّق , أما بعد أن يخلق فقد يعلمه غيره. قال ابن كثير رحمه
الله في تفسير آية لقمان : وكذلك لا يعلم ما في الأرحام مما يريد أن يخلقه
تعالى سواه, ولكن إذا أمر بكونه ذكراً أو أنثى أو شقياً أو سعيداً علم
الملائكة الموكلون بذلك ومن شاء من خلقه. ا. هـ


وأما
سؤالكم عن المخصص لعموم قوله تعالى (ما في الأرحام). فنقول : إن كانت
الآية تتناول الذكورة والأنوثة بعد التخليق فالمخصص الحس والواقع, وقد ذكر
علماء الأصول أن المخصصات لعموم الكتاب والسنة إما النص أو الإجماع أو
القياس أو الحس أو العقل وكلامهم في ذلك معروف.


وإذا كانت الآية لا تتناول ما بعد التخليق وإنما يراد بها ما قبله, فليس فيها ما يتعارض ما قيل من العلم بذكورة الجنين وأنوثة .

والحمد
لله أنه لم يوجد ولن يوجد في الواقع ما يخالف صريح القرآن الكريم, وما طعن
فيه أعداء المسلمين على القرآن الكريم من حدوث أمور ظاهرها معارضة القرآن
الكريم فإنما ذلك لقصور فهمهم لكتاب الله تعالى أو تقصيرهم في ذلك لسوء
نيتهم , ولكن عند أهل الدين والعلم من البحث والوصول إلى الحقيقة ما يدحض
شبهة هؤلاء ولله الحمد والمنة.


والناس في هذا المسألة طرفان ووسط :

فطرف
تمسك بظاهر القرآن الكريم الذي ليس بصريح وأنكر خلافه من كل أمر واقع
متيقن, فجلب ذلك الطعن إلى نفسه في قصوره, أو الطعن في القرآن الكريم حيث
كان في نظره مخالفاً للواقع المتيقن.


وطرف أعرض عمَّا دل عليه القرآن الكريم وأخذ بالأمور المادية المحضة , فكان بذلك من الملحدين .

وأما
الوسط فأخذوا بدلالة القرآن الكريم وصدقوا بالواقع, وعلموا أن كلا منهما
حق, ولا يمكن أن يناقض صريح القرآن الكريم أمراً معلوماً بالعيان, فجمعوا
بين العمل بالمنقول والمعقول, وسلمت بذلك أديانهم وعقولهم, وهدى الله الذين
آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.


وقفنا الله وإخواننا المؤمنين لذلك , وجعلنا هداةً مهتدين , وقادة مصلحين , وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت , وإليه أنيب .



مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ج/1 ص 68-70 .
-------------

(زوجها شارب للخمر فهل تأثم بمعاشرته )

سؤال:
كيف تتصرف
المسلمة إذا كان زوجها يشرب الكحول ؟ لقد حاولت أن تجعله يتوقف عن ذلك ,
لكنه يرفض . والأمر الوحيد الذي نجح الزوج في تحقيقه حتى الآن هو أنه قلل
عدد المرات التي يشرب فيها . هذه المرأة حريصة على التمسك بالدين، وهي تخشى
أن يعاقبها الله لقاء تصرفات زوجها. وفي نفس الوقت , فإنها تحب زوجها ،
وتريد أن تحافظ على علاقتها به كزوجة . فماذا تفعل والحال ما ذكر ؟.


الجواب:

الحمد لله
أولا :
نوجه النصيحة إلى هذا الزوج أن يتوب إلى الله عز وجل من شُرْبِ الخمر ،
فإنّ شرب الخمر مُحَرّم بكتاب الله ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ،
وإجماع المسلمين ، قال الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر
والمَيْسِر والأنْصَابُ والأَزْلاَمُ رِجْسٌ من عَمَلِ الشيطان
فاجْتَنِبُوه لعلكم تفلحون ، إنما يريد الشيطان أن يُوقِع بينكم العداوة و
البغضاء في الخمر والميسر ويَصُدَّكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم
منتهون وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا أنما على
رسولنا البلاغ المبين ) المائدة 90-92


وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " كلُّ مسكِرٍ خمر وكل خمر حرام " رواه مسلم (الأشربة/3735) .

وأجمع
المسلمون إجماعاً قطعيا لا خلاف فيه بينهم ، حتى عدَّ بعض العلماء تحريم
الخمر من الأمور المعلومة من دين الإسلام بالضرورة ، فالنصيحة له أن يَدَعَ
شُرب الخمر ، وأن يَسْتَغْنِي بما أحل الله له من المشروبات الطيِّبة ،
عما حرم الله عليك ، والخمر هي أم الخبائث ومفتاح كلِّ شر ، وتوعد الله من
شرِبَها و لمْ يَتُبْ منها بالوعيد الشديد ، عَنْ جَابِرٍ أن رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : " إِنَّ عَلَى اللَّهِ
عَزَّ وَجَلَّ عَهْدًا لِمَنْ يَشْرَبُ الْمُسْكِرَ أَنْ يَسْقِيَهُ مِنْ
طِينَةِ الْخَبَالِ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا طِينَةُ الْخَبَالِ
قَالَ عَرَقُ أَهْلِ النَّارِ أَوْ عُصَارَةُ أَهْلِ النَّارِ . " رواه
مسلم (الأشربة/3732) .


ويسهل تركه بصدق النِّية والعزيمة والاستعانة بالله تعالى .

أما
أنتِ أيتها الزوجة فليس عليك ذنبٌ إذا شرب زوجك الخمر فإن الإنسان لا
يحاسب على أفعال غيره قال تعالى : ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) فاطر 18 ، بل
أنت مأجورة على نُصْحِكِ لزوجك ، ومعاشرتك لهذا ليست بمحرمة ولا ممنوعة ،
لأن شرب الخمر لا يقتضي أن يكون كافراً ، فاستمري في دعوته ونصيحته والدعاء
له لعل الله سبحانه وتعالى أن يتوب عليه ، وإن كان في هجرك إياه في المضجع
مصلحة ليَرْتَدِع ويَِتْرُكَ شُرْبَ الخمر فإن ذلك جائز ، وإن لم يكن فيه
مصلحة فلا تفعليه ، نسأل الله الهداية والتوفيق للجميع . وللمزيد يراجع
فتاوى الشيخ ابن عثيمين 2/890.


الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
------------

(ما حكم جماع الرجل زوجته الحامل )

سؤال:
السلام عليكم ، هل يجوز أن أجامع زوجتي وهي في مرحلة متقدمة من الحمل ؟ إنها الآن في الشهر السابع من حملها . وجزاك الله خيرا .

الجواب:

الحمد لله :

يجوز
للإنسان أن يُجامع زوجته الحامل متى شاء إلا إذا كان ذلك يضرّها ، فإنه
يحرم عليه أن يفعل ما يضر بها ، وإن كان لا يضرها ولكن يشق عليها فإن
الأولى عدم مجامعتها ، لأن اجتناب ما يشق عليها من حسن العشرة ، وقد قال
تعالى : ( وعاشروهن بالمعروف ) النساء /19 ولكن المحرّم أن يجامع الرجل
زوجته وهي حائض ، أو يجامعها في دبرها ، أو يجامعها وهي نفساء ، فإن ذلك
محرم ولا يجوز ، وعلى المرء أن يتجنّب ذلك إلى ما أباحه الله . وإذا كانت
حائضاً فله أن يستمتع بها فيما دون الفرج والدبر ، لقول النبي صلى الله
عليه وسلم : ( اصنعوا كل شيء إلا النكاح ) رواه مسلم (الحيض /455)


فتوى الشيخ ابن عثيمين . فتاوى العلماء في عشرة النساء ص/ 55 .


الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
-------------

(هل يجوز أن يمشي في الغرفة المغلقة بعد الجماع عارياً )

سؤال:
لقد قرأت
كلامك عن بعض الأمور الممنوعة (غير المباحة) وذكرت منها المشي عرياناً .
ماذا عن المشي عارياً في غرفة النوم الخاصة والمنفصلة عن المنزل وذات
الأبواب المغلقة بعد جماع الزوجة ؟.


الجواب:

الحمد لله

إذا
كان الحال كما ذُكر في السؤال فإن ذلك جائز ، لأنه يجوز لكل منهما النظر
إلى الآخر بنيَّة الاستمتاع . ويراجع جواب سؤال رقم ( 3801 )


والذي
جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم حفظ العورة إلا من الزوجة أو ملك اليمين
فعن بَهْزُ بْنُ حَكِيمٍ قال حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ جَدِّي قَالَ قُلْتُ
يَا رَسُولَ اللَّهِ : عَوْرَاتُنَا مَا نَأْتِي مِنْهَا وَمَا نَذَرُ ؟


قَالَ
: ( احْفَظْ عَوْرَتَكَ إِلا مِنْ زَوْجَتِكَ أَوْ مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ
) فَقَالَ : الرَّجُلُ يَكُونُ مَعَ الرَّجُلِ قَالَ Sad إِنْ اسْتَطَعْتَ
أَنْ لا يَرَاهَا أَحَدٌ فَافْعَلْ قُلْتُ وَالرَّجُلُ يَكُونُ خَالِيًا
قَالَ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ يُسْتَحْيَا مِنْهُ ) رواه الترمذي
(الأدب/2693) وحسنه الألباني في صحيح سنن الترمذي برقم (2222) ، ويدل
الحديث على أنه ينبغي على الإنسان الاستتار إذا كان خالياً ، والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
====================


(خلاف حول زيارة الزوجة لأهلها )

سؤال:
امرأة
أكرمها الله بزوج فيه خير كثير ، وهو ممن يتسم بالغيرة ، ولكنها قد تطغى،
فبعد زواج أختها أصبح لا يسمح لها أن تذهب إلى بيت والدها ؛لأن أختها
وزوجها يسكنان في نفس المنزل ، مع أنها ستجلس إن ذهبت إلى بيت أبيها في
مكان منعزل لا يمكن أن يأتي فيه زوج أختها مع وجودها ، بحجة أنه قد يراها ،
وإذا سمح لها بالذهاب فلوقت قصير جداً ولا يجعلها تخلع العباءة ظناً منه
أن زوج أختها قد يراها ، مع امتناع ذلك حقيقة ؛ لأن أهل البيت محافظين إن
شاء الله ، فالسؤال : هل فعل هذا الزوج صحيح شرعاً وغيرته في مكانها ، أم
أن هذا ضرب من الوسوسة ، وهل هناك حد شرعي لا يحق للزوج أن يمنع زوجته من
زيارة والدها ـ أعني كحد أقصى ـ أم لا ؟ وهل يمكن أن يُطلب من الزوج أن
يجعل زوجته تزور أهلها مثلاً مرة في الأسبوع أو مرتين ؟ أفيدونا مأجورين.


الجواب:

الحمد لله

1- لو أمكن أن تكون الزيارة في الوقت الذي لا يكون فيه زوج الأخت في البيت لأمكن أن يسهم ذلك في حلّ المشكلة .

2- كما أن بالإمكان جعل الزيارة عكسية ، فأهلها هم الذين يأتون إليها .

3- قد يكون هناك شيء أحدث الريبة في نفس الزوج ، كما انه قد يكون ضرباً من الوسوسة .

4-
مدة الزيارة تخضع عادة للعرف والتفاهم بين الزوجين ، وتنصح الزوجة دائما
بتقوى الله في زوجها والحرص على طاعته وعلى الحفاظ على جوّ الأسرة من
التفكك بسبب الشحناء الناتجة عن تمسك كل من الطرفين بوجهة نظره في مدة
الزيارة ونحوها .




الشيخ سعد الحميد .
-----------------

_________________


توقيع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




محبة
*** ابطال سحر***كشف بالكارطا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mam9.moontada.net
اميرة السحر
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1287
تاريخ التسجيل : 18/04/2012
الموقع : lمنتدى راوية للاستبصار

مُساهمةموضوع: رد: لكل متزوجة فتاوي تخص العشرة بين الزوجين   الأربعاء أغسطس 01, 2012 11:51 am

(تناول حبوب لزيادة الإخصاب )


سؤال:
هل يكره أم يحرم أن تأخذ المرأة حبوباً منشطة للإخصاب من أجل زيادة احتمال أن تحمل؟.

الجواب:
الحمد لله

إن كانت الحبوب مصنوعة من مادة مباحة طاهرة فلا بأس بأخذها ولكن تخبر الزوج بذلك.



فتوى الشيخ عبد الله الغديان .

(يريد أن يقدم هدية لزوجته في موعد زواجه من كل سنة )

سؤال:
هل يجوز لي أن أقدم لزوجتي هدية وذلك في نفس موعد زواجي من كل سنة ؟.

الجواب:

الحمد لله

إذا
أراد الزوج أن يقدّم هدية لزوجته ، فإنه يقدمها في أي وقت أو عند وجود
مناسبة أو سبب يقتضي ذلك، ولا ينبغي أن يتحرى موعد زواجه من كل سنة ويقدم
فيه هدية ، فإن ذلك من اتخاذ هذا اليوم عيداً ، وليس هناك أعياد سنوية
للمسلم إلا عيد الفطر وعيد الأضحى ، وقد مرت هذه المناسبة (موعد الزواج)
على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه وسلف الأمة وأئمتها
ولم ينقل عنهم أنهم كانوا يتحرون إعطاء الهدايا لزوجاتهم في هذا اليوم ،
والخير كل الخير في اتباعهم .


وقد
سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله هل يجوز للزوج أن يهدي زوجته هدية في ذكرى
يوم زواجهما في كل سنة تجديداً للمودة والمحبة يبنهما ، علماً أن الذكرى
ستقتصر فقط على الهدية ولن يقيم الزوجان احتفالاً بهذه المناسبة ؟


فقال :

"
الذي أرى سدّ هذا الباب لأنها ستكون هذا العام هدية وفي العام الثاني قد
يكون احتفالاً ، ثم إن مجرّد اعتياد هذه المناسبة بهذه الهدية يعتبر عيداً
لأن العيد كل ما يتكرر ويعود، والمودة لا ينبغي أن تجدد كل عام بل ينبغي أن
تكون متجددة كل وقت كلّما رأت المرأة من زوجها ما يسرها ، وكلما رأى الرجل
من زوجته ما يسره فإنها سوف تتجدد المودة والمحبة . أ.هـ


فتاوى العلماء في عشرة النساء ص 162 .



الإسلام سؤال وجواب
---------------

(طاعة الزوج مقدمة على طاعة الوالدين والإخوة )

سؤال:
كم هي أهمية الزوج بالنسبة لزوجته ؟ هل هو أهم من أخواتها ؟ لمن تجب طاعة الزوجة ؟ هل الزوج أهم من والدي الزوجة وأخواتها ؟.

الجواب:

الحمد لله

قد
دل القرآن والسنة على أن للزوج حقا مؤكدا على زوجته ، فهي مأمورة بطاعته ،
وحسن معاشرته ، وتقديم طاعته على طاعة أبويها وإخوانها ، بل هو جنتها
ونارها ، ومن ذلك: قوله تعالى : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ
بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ
أَمْوَالِهِم ) النساء/34


وقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ولا تأذن في بيته إلا بإذنه " رواه البخاري (4899)

قال
الألباني رحمه الله معلقا على هذا الحديث : ( فإذا وجب على المرأة أن تطيع
زوجها في قضاء شهوته منها ، فبالأولى أن يجب عليها طاعته فيما هو أهم من
ذلك مما فيه تربية أولادهما ، وصلاح أسرتهما ، ونحو ذلك من الحقوق
والواجبات ) انتهى من آداب الزفاف ص 282


وروى
ابن حبان عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا صلت
المرأة خمسها و صامت شهرها و حصنت فرجها و أطاعت زوجها قيل لها : ادخلي
الجنة من أي أبواب الجنة شئت " وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 660


وروى
ابن ماجة (1853) عن عبد الله بن أبي أوفى قال : لما قدم معاذ من الشام سجد
للنبي صلى الله عليه وسلم قال ما هذا يا معاذ قال أتيت الشام فوافقتهم
يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم فلا تفعلوا فإني لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله
لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها
حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه " والحديث صححه
الألباني في صحيح ابن ماجة .


ومعنى القتب : رحل صغير يوضع على البعير .

وروى
أحمد (19025) والحاكم عن الحصين بن محصن : أن عمة له أتت النبي صلى الله
عليه وسلم في حاجة ففرغت من حاجتها فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم أذات
زوج أنت ؟ قالت نعم قال : كيف أنت له ؟ قالت ما آلوه ( أي لا أقصّر في حقه
) إلا ما عجزت عنه . قال : " فانظري أين أنت منه فإنما هو جنتك ونارك " أي
هو سبب دخولك الجنّة إن قمت بحقّه ، وسبب دخولك النار عن قصّرت في ذلك .


والحديث جود إسناده المنذري في الترغيب والترهيب وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم 1933

إذا
تعارضت طاعة الزوج مع طاعة الأبوين ، قدمت طاعة الزوج ، قال الإمام أحمد
رحمه الله في امرأة لها زوج وأم مريضة : طاعة زوجها أوجب عليها من أمها إلا
أن يأذن لها . شرح منتهى الإرادات 3/47


وفي الإنصاف (8/362) : ( لا يلزمها طاعة أبويها في فراق زوجها , ولا زيارةٍ ونحوها . بل طاعة زوجها أحق ).

وقد
ورد في ذلك حديث عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو ما رواه
الحاكم عن عائشة رضي الله عنها قالت : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم
أي الناس أعظم حقا على المرأة ؟ قال : زوجها . قلت : فأي الناس أعظم حقا
على الرجل ؟ قال : أمه .


غير أنه حديث ضعيف ضعفه الألباني في " ضعيف الترغيب والترهيب" (1212) وأنكر على المنذري تحسينه .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
------------

(حكم تقبيل الزوجة أمام الأولاد )

سؤال:
إلى أي حد يمكن أن يتصرف الزوجان بعاطفة أمام الأولاد ؟ هل يجوز الضم أو التقبيل أو مسك اليدين أمام الأولاد ؟.

الجواب:

الحمد لله

الحكم الشرعي في هذه المسألة يتبع التفصيل التالي :

أولاً
: إذا كان هذا الضم و التقبيل من جنس ما يكون بين الزوجين في خلوتهما فلا
يجوز عمله أمام الأولاد صغاراً أو كباراً ، قال الله تعالى :


(
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ
أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلاثَ
مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ
الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاءِ ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ
لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ
عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ
الآَيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (58) وَإِذَا بَلَغَ الأَطْفَالُ
مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِنْ
قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ
حَكِيمٌ (59) ) النور .


يقول
ابن كثير : فيؤمر الخدم والأطفال ألا يهجموا على أهل البيت في هذه الأحوال
لما يخشى من أن يكون الرجل على أهله أو نحو ذلك من الأعمال .اهـ (3/401) .


فإذا
وجب الاستئذان على الأولاد لئلا يروا شيئاً مما يكون بين الزوجين ، فكيف
بتعمد إظهار ذلك ؟ وانظر إلى الأدب الذي كان عليه بيت النبوة وغاية ما
ينقله الصحابة رضي الله عنهم


عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك :

فعن
كريب مولى عبد الله بن عباس أن عبد الله بن عباس أخبره أنه بات عند ميمونة
زوج النبي صلى الله عليه وسلم وهي خالته قال : فاضطجعت في عرض الوسادة ،
واضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله في طولها ، فنام رسول الله صلى
الله عليه وسلم حتى انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل ، ثم استيقظ
رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يمسح النوم عن وجهه بيديه ثم قرأ العشر
الآيات الخواتم من سورة آل عمران.. الحديث رواه البخاري (4571) ومسلم (763)
.


قال
النووي رحمه الله : وفيه دليل على جواز نوم الرجل مع امرأته من غير مواقعة
بحضرة بعض محارمها وان كان مميزا ، قال القاضي: وقد جاء في بعض روايات هذا
الحديث قال ابن عباس بت عند خالتي في ليلة كانت فيها حائضا ، قال وهذه
الكلمة وإن لم تصح طريقا فهي حسنة المعنى جدا إذ لم يكن ابن عباس يطلب
المبيت في ليلة للنبي صلى الله عليه وسلم فيها حاجة إلى أهله ، ولا يرسله
أبوه إلا إذا علم عدم حاجته إلى أهله ، لأنه معلوم أنه لا يفعل حاجته مع
حضرة بن عباس معهما في الوسادة ، مع أنه كان مراقبا لأفعال النبي صلى الله
عليه وسلم مع أنه لم ينم أو نام قليلا جدا .اهـ شرح مسلم 6/46 .


كما أن إظهار ذلك يعد من خوارم المروءة .

يقول
الماوردي : المروءة مراعاة الأحوال إلى أن تكون على أفضلها حتى لا يظهر
منها قبيح عن قصد ولا يتوجه إليها ذم باستحقاق .اهـ (أدب الدنيا والدين
/392) .


وما
في هذه الممارسة من المفاسد التربوية كاف في منعه ، فإن الأولاد فطروا على
حب تقليد الوالدين ومحاكاتهم في جميع أمورهم ، فيخشى أن يحاول أحدهم فعل
ذلك عن غفلة وعدم وعي لما يقوم به وكفى بذلك مفسدة ، ثم لا يؤمن على
الأولاد الصغار أن يتحدثوا بما يرونه أمام الناس ولا يخفى ما في ذلك من
الحرج و ذهاب الغيرة .


ثانياً
: أما إذا كانت العاطفة التي يظهرها الزوجان أمام الأولاد من جنس ما يظهر
عادة من مودة ورحمة ورعاية والتي تملؤ البيت سكوناً واحتراماً وسعادة وخاصة
ما يكون في المناسبات كالأعياد وغيرها ، فذلك جائز.


ولإظهار
ذلك أثر في راحة الأولاد النفسية حين يطمئنوا إلى ما عليه أسرتهم من
التفاهم والتوافق ، فلا بأس بإظهار تلك العاطفة لكن بالقدر الذي يحقق الغرض
، ولا يحصل منه أدنى محظور .


والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
-------
(حكم قراءة القصص الجنسية بين الزوجين )

سؤال:
هل يجوز قراءة القصص الجنسية بين الزوجين وذلك بغية الحصول على المزيد من المتعة ؟.

الجواب:

الحمد لله

في قراءة القصص الجنسية ولو بين الزوجين مفاسد كثيرة منها :

‌أ-
الحصول على هذه القصص سيكون إما بشرائها أو استعارتها وذلك لا يجوز لما
فيه من تشجيع على طبعها ونشرها ونجاح ترويجها بين الناس ، والله تعالى يقول
( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الأِثْمِ وَالْعُدْوَان ) المائدة/2 .


‌ب-
وهذه القصص إنما يكتبها أهل الفسق و المجون وكثير منها يكتبها الكفار وهم
لا يرعون ديناً ولا أدباً ولا خلقاً فيما يكتبون ، وقراءة ذلك وسيلة لنقل
انحلالهم و عاداتهم السيئة بين الناس من حيث يشعرون أو لا يشعرون ، والنبي
صلى الله عليه وسلم يقول ( مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ
الكير فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً
طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد ريحاً خبيثة ) . رواه
البخاري (5534) ومسلم (2628)


قال الحافظ : في الحديث النهي عن مجالسة من يتأذى بمجالسته في الدين والدنيا. ( فتح الباري 4/410)

‌ج-
ما في هذه القصص من الكذب و المبالغات و تخييل الأحداث ما يؤثر على نفس
القاريء بالسلب والإثم والحرج وضعف رضا كل من الطرفين بشريكه .


‌د-
لا يؤمن من وقوع هذه القصص في أيدي الأبناء فتفسد أخلاقهم و تجرهم إلى
الرذيلة أو يسيئون ظنهم بوالديهم ، وقد لا يشعر الأبوان بذلك فيتحملون وزر
أبنائهم ولا ينفع الندم حينئذٍ .


لهذه
المفاسد وغيرها لا يجوز قراءة هذه القصص أبداً ، وفي الحلال غنية وفي ما
فتح الله من أبواب المباح ما يكفي للمتعة التي يرضى عنها الله وتحفظ الفرد
والمجتمع من انتشار الفساد والرذيلة .


والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
==============

(هل لإتيان المرأة في الدبر كفارة؟)

سؤال:
ما هي كفارة جماع الزوجة من دبرها ؟.

الجواب:

الحمد لله

أولا :

جماع الزوجة في الدبر حرام ، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن فاعله ملعون .

وقد سبق ذكر الأدلة من الكتاب والسنة على تحريمه وبيان شيء من مفاسده في جواب السؤال (1103) و (6792) .

ولم يجعل الشرع لهذا الفعل المحرم كفارة ، فلا تكفره إلا التوبة والندم ، والرجوع إلى الله .

سئل الشيخ ابن باز رحمه الله : ما حكم وطء المرأة في الدبر ؟ وهل على من فعل ذلك كفارة؟

فأجاب :

"
وطء المرأة في الدبر من كبائر الذنوب ، ومن أقبح المعاصي ، لما ثبت عن
النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( مَلْعُونٌ مَنْ أَتَى امْرَأَتَهُ
فِي دُبُرِهَا ) رواه أبو داود (2162) وحسنه الألباني في صحيح أبي داود .


وقال
صلى الله عليه وسلم : ( لا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَى رَجُلٍ أَتَى رَجُلا
أَوْ امْرَأَةً فِي الدُّبُرِ ) رواه الترمذي (1166) وحسنه الألباني في
صحيح الترمذي .


والواجب
على من فعل ذلك البدار بالتوبة النصوح ، وهي الإقلاع عن الذنب ، وتركه
تعظيما لله ، وحذرا من عقابه ، والندم على ما قد وقع فيه من ذلك ، والعزيمة
الصادقة على ألا يعود إلى ذلك ، مع الاجتهاد في الأعمال الصالحة ، ومن تاب
توبة صادقة تاب الله عليه وغفر ذنبه


كما قال تعالى : ( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ) طه/72 .

وقال
عز وجل : ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلا
يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا
يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ
الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلا مَنْ
تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ
سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا )
الفرقان/68-70 . . . . .


وليس
على من وطئ في الدبر كفارة في أصح قولي العلماء ، ولا تحرم عليه زوجته
بذلك ، بل هي باقية في عصمته ، وليس لها أن تطيعه في هذا المنكر العظيم ،
بل يجب عليها الامتناع من ذلك ، والمطالبة بفسخ نكاحها منه إن لم يتب ،
نسأل الله العافية من ذلك" انتهى باختصار يسير من "فتاوى إسلامية" (3/256) .


وقال البهوتي رحمه الله :

"
فإن فعل ( أي وطئها في الدبر ) عُزِّرْ (أي عاقبه الحاكم العقوبة التي
تردعه وأمثاله) ، لارتكابه معصية لا حد فيها ولا كفارة " انتهى من "كشاف
القناع" (5/190) .


فصَرَّح بأنها معصية ، ولا كفارة فيها .

وانظر : "أسنى المطالب" (4/162) ، "مغني المحتاج" (5/624) .

ثانيا :

يخطئ
كثير من الناس حين يظن أن عدم إيجاب الكفارة على الذنب المعين يعني أن
أمره هين ، وأنه من الصغائر ، وهذا الظن ليس بصواب ، بل لو قيل : إن الوطء
في الدبر لم يجعل الله فيه كفارة لأنه أعظم من أن تكفره كفارة لم يكن
بعيداً ، كما قال الإمام مالك رحمه الله في اليمين الغموس : " الْغَمُوسُ :
الْحَلِفُ عَلَى تَعَمُّدِ الْكَذِبِ . . . وَهُوَ أَعْظَمُ مِنْ أَنْ
تُكَفِّرَهُ الْكَفَّارَةُ " انتهى باختصار من "التاج والإكليل" (4/406) ،
ونحوه في "المدونة" (1/577) .


والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
-------------


(هل للزوجة أن تمتنع عن زوجها في رمضان للعبادة ؟)

سؤال:
ما الحكم في امرأة تأبى زوجها في رمضان نتيجة انشغالها بالعبادة والقُرب من الله ؟.

الجواب:

الحمد لله

أولاً :

شهر
رمضان مناسبة عظيمة للعابدين ليزيدوا في عباداتهم ، وللعاصين أن يتركوا ما
هم عليه من معاصٍ ويصطلحوا مع ربهم عز وجل بتركها والإكثار من الطاعة فيه
لبداية طيبة لحياة أخرى غير التي كانوا عليها .


وقد
جاءت الأحاديث الصحيحة بفضيلة الصيام والقيام والاعتكاف في هذا الشهر ،
كما أن فيه ليلة – وهي ليلة القدر – جعلها الله تعالى خيراً من ألف شهر .


وعليه
: فلا يُنكر على من أراد استغلال أيام هذا الشهر لطاعة ربه ، فالنفوس فيه
مهيأة لقراءة القرآن وطاعة الرحمن ، وسواء كان ذلك من الرجال أم من النساء .


فعَنْ
أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا
وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ) رواه البخاري (
37 ) ومسلم ( 760 ) .


ثانياً :

يجب
أن تعلم المرأة أن لزوجها عليها حقّاً عظيماً ، فلا يجوز لها أن تضرب بهذه
الحقوق عرض الحائط ، ولا يجوز لها أن تعارض حق زوجها بما تؤديه من نافلة
العبادات .


فعَنْ
عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ
بِيَدِهِ لا تُؤَدِّي الْمَرْأَةُ حَقَّ رَبِّهَا حَتَّى تُؤَدِّيَ حَقَّ
زَوْجِهَا , وَلَوْ سَأَلَهَا نَفْسَهَا وَهِيَ عَلَى قَتَبٍ لَمْ
تَمْنَعْهُ ) . رواه ابن ماجه (1853) وصححه الألباني في "صحيح الترغيب" (
1938 ) .


"
القَتَب للجمل كالإكاف لغيره ، ومعناه : الحث لهن على مطاوعة أزواجهن ،
وأنه لا ينبغي لهن الامتناع في هذه الحالة ، فكيف في غيرها ؟


"حاشية السندي على ابن ماجه" .

ولعظم حق الزوج أُمرت المرأة باستئذانه قبل قيامها ببعض التطوعات التي قد تتعارض مع حقه ، ومنها :

1. صوم النافلة :

فعَنْ
أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ قال : ( لا تَصُومُ الْمَرْأَةُ وَبَعْلُهَا شَاهِدٌ إِلا
بِإِذْنِهِ ) رواه البخاري ( 4896 ) ومسلم ( 1026 ) .


قال النووي رحمه الله :

"
هذا محمول على صوم التطوع والمندوب الذي ليس له زمن معين , وهذا النهي
للتحريم صرح به أصحابنا , وسببه أن الزوج له حق الاستمتاع بها في كل الأيام
, وحقه فيه واجب على الفور فلا يفوته بتطوع ولا بواجب على التراخي " انتهى
.


" شرح مسلم " ( 7 / 115 ) .

2. الخروج للمسجد

عن
عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ قال : ( إِذَا اسْتَأْذَنَتْ امْرَأَةُ أَحَدِكُمْ إِلَى
الْمَسْجِدِ فَلا يَمْنَعْهَا ) رواه البخاري ( 4940 ) ومسلم ( 442 ) .


ثالثاً :

ويجب
على الزوج أن يتقي الله في امرأته ، وأن لا يكلفها فوق طاقتها ، إذ كثير
من الرجال يشغلون نساءهم نهاراً بالطبخ ، وليلاً بالحلويات ، فتضيع الأيام
والليالي على المرأة ، فلا تحسن استغلال نهار صومها بطاعة ، ولا ليله
بعبادة ، ومن حق الزوجة على زوجها أن يكون لها نصيب من عبادات هذا الشهر
وطاعاته ، فلا يمنعها من قراءة القرآن ، ولا من قيام الليل ، وأن يكون ذلك
بتنسيق بينهما لئلا يحصل تعارض بين حقه وطاعة ربها وعبادته ، وهذا – طبعاً –
في عبادات النوافل ، أما الفرائض فليس للزوج منعها منها .


وقد كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم مع نسائه هو حثهن على الطاعة والعبادة ، وخاصة في العشر الأواخر من رمضان .

فعَنْ
عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : ( كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ ,
وَأَحْيَا لَيْلَهُ , وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ ) رواه البخاري ( 1920 ) ومسلم (
1174 ) .


وإذا
عرف كل واحد من الزوجين ما له وما عليه استراحا من الشقاق والنزاع غالباً ,
وإذا علما أن مثل هذه المناسبة قد لا تتكرر في حياتهما إلا قليلاً زاد ذلك
من حرصهما على استغلال أيام رمضان ولياليه أحسن استغلال .


ونسأل الله تبارك وتعالى أن يؤلف بين قلوبكما ، وأن يعينكما على طاعته وحسن عبادته .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
------------

_________________


توقيع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




محبة
*** ابطال سحر***كشف بالكارطا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mam9.moontada.net
 
لكل متزوجة فتاوي تخص العشرة بين الزوجين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخة المغربية /وصفات تقليدية قديمة للمحبة والجلب/ علاج السحروالعين / تعلم الكارطا المغربية :: قسم الفوائد النافعة من القران الكريم :: فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوائـــــــــــــــــــــــــــــد من القــــــــــــــــــــــــــران-
انتقل الى: